الرئيسية التسجيل التحكم     الرسائل الخاصة البحث الخروج


   
العودة   بيت التمريض > المـنــتـديــات العامـــة > المنـتـدى العــــام
الإهداءات

 
المنـتـدى العــــام كل ما يخص المواضيع العامة ،، والحوارات الجادة والهادفة بعيدا عن التمريض




إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
   
قديم 10-07-2010, 02:18 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مراقب المنتديات التعليمية

الصورة الرمزية صمت الرحيل
-||- المنتدى : المنـتـدى العــــام -||- الموضوع : اهداء مني الى كل اخت غاليه في هذا المنتدى .
افتراضي اهداء مني الى كل اخت غاليه في هذا المنتدى .

رساله ونصيحة من أُم لابنتِها..

/////////////////
////////
////
//



بسم الله الرحمن الرحيم

الدعاء بظهر الغيب لكاتب الموضوع







ذئب تـراه مصلياً *** فإذا مـررت به ركع

يدعو وكل دعـائه *** مـا للفريسـة لا تقع

فإذا الفريسة وقعت *** ذهب التنسك والورع





قد تكون البداية مع (( رنة عابرة من يد عابثة))

قد تبدأ معها قصة وحكاية 00
لا تنتهي إلا بعد أن خلفت وراءها ..
بيوتاً مدمرة ونفوساً محطمة ولوعة وحسرة ..
وأثاراً قد لا يتخلص الإنسان منها في سنين حياته ولا بعد مماته ..
إنهم يخطون نحوك خطواتهم الأولى ..
ثم يدعونك تكملين الطريق ..
فلولا لينك ما اشتد عودهم، ولولا رضاك ما أقدموا..
أنت فتحت لهم الباب حين طرقوا فلما نهشوا نهشتهم
صرختِ "أغيثوني "
ولو أنك أوصدتِ دونهم أبوابك، ورأوا منك الحزم والإعراض
لما جرؤ بعدها فاجرأن يقتحم السوار المنيع
لكنهم صوروا لك الحياة
حباً في حب، وغراماً في غرام، وعشقاً في عشق
فلا تسير ولا تصح الحياة بدون
هذا الحب ال**** الذي يزعمون وبه يتشدقون قالوا:
لابد من الحب الشريف العذري بين الشاب والفتاة

والله يقول:

((
فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَض*
وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً
(32)

وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى
وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ


وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ
وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً
(33)))
فأي حب هذا الذي يزعمون ..
وأي شرف هذاالذي يتشدقون ..
(( قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُون ))




لا تصدقيه بأنه يطلب منك الحديث فقط ..
أتراه يكتفي به،
سيطلب المقابلة..
فهل يكتفي بهذا؟
سيطلب النظر..
.......
فالحب العذري الذي يزعمون جوع
****

فهل يصدق الجائع إذا حلف بأغلظ الأيمان
أنه لا يريد من المائدة الشهية
إلا أن ينظر إليها
ويشم ريحها من بعيد
ينظم في وصفها القوافي..وينظم الاشعار




يأتي الشاب فيغوي الفتاة..
فإذا اشتركا في الإثم ذهب هو خفيفاً نظيفاً..
وحملت هي ثمرة الإثم
ثم يتوب
ينسى المجتمع حوبته، ويقبل توبته ..
وتتوب هي فلا يقبل لها المجتمع توبة
وإذا أراد هذا الشاب الزواج
أعرض عن تلك الفتاة
مترفعا عنها، ومدعيا ..
( أنه لا يتزوج البنات الفاسدات )
ولسان حاله يقول :
أميطوا الأذى عن الطريق؟
فإنه من شعب الإيمان
أين ما أخذه على نفسه من وعود؟
أين ما قطعه من عهود؟



كتبت إحداهن وكانت سليلة مجد ومن بيت عز

تستعطف الذئب بعد أن سلبها عذريتها
قالت :

"لو كان بي أن أكتب إليك لأجدد عهداً دارساً أو وداً قديماً

ما كتبت سطراً، ولا خططت حرفاً، لأني لا أعتقد أن عهداً مثل

عهدك الغادر، ووداً مثل ودك الكاذب، يستحق أن أحفل به

فأذكره
أو آسف عليه فأطلب تجديده، إنك عرفت حين تركتني أن

بين جنبي ناراً تضطرم، وجنيناً يضطرب
تلك للأسف على الماضي
وذاك للخوف من المستقبل
وفررت مني حتى لا تحمل نفسك مؤونة النظر
إلى شقاء أنتصاحبه
ولا تكلف يدك مسح دموع أنت مرسلها
فهل أستطيع أن أتصور أنك رجل شريف
لا بل لا أستطيع أن أتصور أنك إنسان
لأنك ما تركت خلة من الخلال المفترسة
لأشرس الحيونات
والوحوش الضارية
إلا جمعتها في نفسك
وظهرت بمشهد مزري أنت صانعه

كذبت علي في دعواك أنك تحبني

وما كنت تحب إلا نفسك
وكل ما في الأمر
أنك رأيتني السبيل إلى قضاء رجسك
فممرت بي في طريقك إليها ، ولولا ذلك ما طرقت
لي باباً، ولا رأبت لي وجهاً
خنتني إذا عاهدنني على الزواج
والذئاب لا تعرف الوفاء
وقد يكون الشريف على حق

أن لا يتزوج امرأة مجرمة ساقطة،

وما هذه الجريمة ولا تلك السقطة إلا صورة نفسك
وصنعة يدك
ولولاك ما كنت مجرمة ولا ساقطة
فقد دفعتك - جهدي- حتى
عييث بأمرك، فسقطت بين يديك سقوط الطفل الصغير
بين يدي ذئب لئيم
سرقت عفتي، فأصبحت ذليلة النفس حزينة القلب،

أستثقل الحياة وأستبطيء الأجل
وأي لذة في العيش لامرأة لا

تستطيع أن تكون زوجة لرجل
ولا أماً لولد! بل لا تستطيع أن

تعيش في مجتمع من هذه المجتمعات البشرية
إلا وهي خافضة رأسها
ترتعد أوصالها، وتذوب أحشاؤها
خوفاً من تهكم المتهكمين
سلبتني راحتي لأني أصبحت مضطرة بعد تلك الحادثة
إلى الفرار من ذلك القصر... وتلك النعمة الواسعة وذلك
العيش الراغد إلى منزل لا يعرفني فيه أحد...

قتلت أبي وأمي، فقد علمت أنهما ماتا،

وما أحسب موتهما إلا حزناً لفقدي، ويأساً من لقائي،

قتلتني لأن ذلك العيش المر الذي شربته من كأسك،

وذلك الهم الذي عالجته بسببك،

قد بلغا مبلغهما من جسمي ونفسي

فأصبحت في فراش الموت كالزبالة المحترقة...

فأنت كاذب خادع ولص قاتل
ذئب لا يعرف الوفاء
ولا أحسب أن الله تاركك بدون أن يأخذ لي بحقي منك
!
!!!
!!!!!!!!

وهذه أيضاً ضحية من ضحايا المعاكسات تصرخ بأعلى صوته
محذرة بنات جنسها من سلوك نفس الطريق الذي عرفت
خطره وشره، ولكن بعد فوات الأوان0
وهاهي تحكي قصتها فتقول : في يوم من الأيام
خرجت من بوابة الجامعة ، وإذ بشاب أمامي في هيئة مهندمة ،
وكان ينظر إلي وكأنه يعرفني ، فلم أعطه أي اهتمام ،
سار خلفي وهو يحدثني بصوت خفيض وكلمات صبيانية مثل :
ياجميلة 000أنا أرغب في الزواج منك0
فأنا أراقبك منذ مدة ، وعرفت اخلاقك وأدابك 0
سرت مسرعة تتعثر قدماي ، ويتصبب جبيني عرقاً ،
فأنا لم أتعرض لهذا الموقف أبداً من قبل0 ووصلت إلى منزلي
منهكة مرتبكة أفكر في هذا الموضوع ولم أنم تلك الليلة من
الخوف والفزع والقلق0
وفي اليوم التالي وعند خروجي من الجامعة وجدته منتظراً أما
الباب وهو يبتسم ، وتكررت معاكساته لي والسير خلفي كل يوم،
وانتهى هذا الأمر برسالة صغيرة ألقاها لي عند باب البيت
وترددت في التقاطها ولكن أخذتها ويداي ترتعشان وفتحتها
وقرأتها وإذا بها كلمات مملوءة بالحب والهيام والأعتذار
عما بدر منه من مضايقات لي0
مزقت الورقة ورميتها وبعد سويعات دق جرس التليفون فرفعته
وإذا بالشاب نفسه يطاردني بكلام جميل
ويقول لي قرأت الرسالة أم لا0
قلت له : إن لم تتأدب أخبرت عائلتي والويل لك 0
وبعد ساعة اتصل مرة أخرى وأخذ يتودد إي بأن غايته شريفة
وأنه يريد أن يستقر ويتزوج وأنه ثري وسيبني لي قصراً
ويحقق لي كل آمالي وأنه وحيد لم يبق من عائلته أحد
على قيد الحياة و0000و0000
فرق قلبي له بدأت أكلمه وأسترسل معه في الكلام
وبدأت أنتظر التليفون في كل وقت0
وأنظر عليه بعد خروجي من الجامعة لعلي أراه ولكن دون جدوى
وخرجت ذات يوم من الجامعه وإذا به أمامي 00
فطرت فرحاً ، وبدأت أخرج معه في سيارته نتجول في أنحاء
المدينة ، كنت أشعر معه بأنني مسلوبة الإرادة عاجزة عن التفكير
وكأنه نزع لبي من جسدي ، كنت اصدقه فيما يقول
وخاصة عند قوله لي أنك ستكونين زوجتي الوحيدة
وسنعيش تحت سقف واحد ترفرف علينا السعادة والهناء
كنت أصدقه
(( عندما كان يقول لي أنت أميرتي ))
وكلما سمعت هذا الكلام أطير في خيال لاحد له وفي يوم من الأيام
وياله من يوم كان يوماً أسود0
دمر حياتي وقضى على مستقبلي وفضحني أمام الخلائق 0
خرجت معه كالعادة وإذا به يقودني إلى شقة مفروشة ،
دخلت وجلسنا سوياً ونسيت
حديث رسول الله صلى الله علية وسلم
(لايخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان)
ولكن الشيطان استعمر قلبي وامتلأ قلبي بكلام هذا اشاب ،
وجلست أنظر إليه وينظر إلي ثم غشتنا غاشية من عذاب جهنم
00 ولم أدر إلا وأنا فريسة لهذا الشاب، وفقدت أعز ما أملك 00
قمت كالمجنونة ماذا فعلت بي؟؟
* قال لا تخافي أنتي زوجتي0
* قلت كيف أكون زوجتك وأنت لم تعقد علي0
* قال سوف أعقد عليك قريباً0
وذهبت إلى بيتي مترنحة لا تقوى ساقاي على حملي
واشتعلت النيران في جسدي 00
يا إلهي ماذا فعلت أجننت أنا 00
ماذا دهاني ، وأظلمت الدنيا في عيني
وأخذت أبكي بكاءً شديداً مرا وتركت الدراسة
وساء حالي إلى أقصى درجة ،
ولم يفلح أحد من أهلي أن يعرف كنة مافيّ
ولكن تعلقت بأمل راودني وهو وعده لي بالزواج ،
مرت الأيام تجر بعضها البعض وكانت علي أثقل من الجبال
ماذا حدث بعد ذلك ؟؟ كانت المفاجأة التي دمرت حياتي00
دق جرس الهاتف وإذا بصوته يأتي من بعيد ويقول لي :
أريد أن أقابلك لشيء مهم 00
فرحت وهللت وظننت أن الشيء المهم هو ترتيب أمر الزواج00
قابلته وكان متجهماً تبدو على وجهه علامات القسوة ،
وإذا به يبادرني قائلاً قبل كل شيء لا تفكري في أمر الزواج أبداً
00 نريد أن نعيش سوياً بلا قيد00
ارتفعت يدي دون أن أشعر وصفعته على وجهه
حتى كاد الشرر يطير من عينيه
وقلت له : كنت أظن أنك ستصلح غلطتك 0
ولكن وجدتك رجلاً بلا قيم ولا أخلاق
ونزلت من السيارة مسرعة وأنا أبكي ،
فقال لي هنيهة من فضلك
ووجدت في يده شريط فيديو بأطراف أصابعه مستهتراً وقال
بنبرة حادة 00 سأحطمك بهذا الشريط 0
قلت له : وما بداخل الشريط؟
قال : هلم معي لتري ما بداخله ستكون مفاجأة لك0
وذهبت معه لأرى ما بداخل الشريط ،
ورأيت تصويراً كاملاً لما تم بيننا في الحرام0
قلت : ماذا فعلت يا جبان 000 ياخسيس0
قال : كاميرات
(خفية كانت مسلطة علينا تسجل كل حركة وهمسة )
وهذا الشريط سيكون سلاحاً في يدي لتدميرك
إلا إذا كنت تحت أوامري ورهن إشارتي ، وأخذت أصيح وأبكي ،
لأن القضية ليست قضيتي بل قضية عائلة بأكمالها ،
ولكن قال أبداً 0

والنتيجة أن ..
أصبحت أسيرة بيده ينقلني من رجل إلى رجل
ويقبض الثمن00وسقطت في الوحل -
وانتقلت حياتي إلى الدعارة-
وأسرتي لا تعلم شيئاً عن فعلتي فهي تثق بي تماماً0
وانتشر الشريط 00
ووقع بيد ابن عمي فانفجرت القضية
وعلم والدي وجميع أسرتي وانتشرت الفضيحة في أنحاء بلدتنا ،
ولطخ بيتنا بالعار ، فهربت لأحمي نفسي واختفيت عن الأنظار
وعلمت أن والدي وشقيقاتي هاجروا إلى بلاد أخرى
وهاجرت معهم الفضيحة تتعقبهم
وأصبحت المجالس يتحدث فيها عن هذا الموضوع0
وانتقل الشريط من شاب لآخر0
وعشت بين المومسات منغمسة في الرذيلة
وكان هذا النذل هو الموجه الأول يحركني كالدمية في يده
ولا أستطيع حراكاً ، وكان هذا الشاب السبب
في تدمير العديد من البيوت وضياع مستقبل
فتيات في عمر الزهور0
وعزمت على الانتقام 000
وفي يوم من الأيام دخل علي وهو في حالة سكر شديد
فاغتنمت الفرصة وطعنته بمدية 0
فقتلت إبليس المتمثل في صورة آدمية
وخلصت الناس من شروره
وكان مصيري أن ..
أصبحت وراء القضبان أتجرع مرارة الذل

والحرمان وأندم على فعلتي الشنيعة
وعلى حياتي التي فرطت فيها0
وكلما تذكرت شريط الفيديو
خيل إلي أن الكاميرات تطاردني في كل مكان ،
فكتبت قصتي هذه لتكون عبرة وعظة لكل فتاة
تنساق خلف كلمات
براقة أو رسالة مزخرفة بالحق والوله
والهيام ، فاحذري التليفون يا أختاه أحذريه


أنتِ بين خيار
إما بيت أضراس الذئاب
أو
أن تزفين وسط قبلات الأهل
ودموع الأم
وحنان الأب
مرفوعة هامتك ، عزيز جانبك ..
إلى بيت الشرف والكرامة..
زوجةً غالية
صانعة للرجال
***********


!
!!!
!!!!!!


كل فتاة من هاتين الفتاتين كانت لها
أم
تحنو عليها


وتتفقد شأنها، وتجزع لجزعها، وتبكي لبكائها، ففارقتها


وكان لها
أب
لا هم له في حياته إلا أن يراها سعيدة في آمالها


مغتبطة بعيشها، فهجرت منزله ..



وكان لها خدم يقمن عليها ويسهرن بجانبها..


فأصبحت لا تسامر إلا الوحدة، ولا تساهر إلا الوحشة..


وكان لها
شرف
يؤنسها ويملأ قلبها غبطة وسروراً..


ورأسها عظة وافتخارا ففقدته ..


وكان لها أمل في زواج سعيد مع زوج محبوب


فرزأتها الأيام في آمالها
كل هذا
لأنها صدّقت ما وعدها الذئاب
والذئاب يا بنتي
لا تعرف الوفاء
..



وانساقت وراء نزوة عابرة


ولم تمتثل قول الله عز جل


((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ
قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ


يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ
ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ


وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً ))











قد آن لك أن تتشبثي بحجابك وسترك وعفافك وطهرك


امتثالاً لقول ربك عز وجل:

((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ
قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ
يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ
ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ
وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً ))


لا تسمعي للناعقين
الذين يغمزون ويلمزون ..
فما زالوا بأختك في أماكن أخر
حتى نزعوا عنها حجابها ..

فهل رضوا بهذا ؟
نزلوا إلى ثوبها ..
إلى أن ألقوا بها على شاطئ البحر عارية

ثم تركوها تمشي في الشارع، كاسية عارية، مائلة مميلة ..
لا يكلف أحدهم نيل إحداهن
(من هذا الكائن المشوه)
إلا أن يشير بيده، فتترامى عليه
لا يحجزها دين ، ولا يمنعها عرف
ولا يمسكها حياء
قد هانت
ويل لها من النار
أين هي من ..
حديث النبي صلى الله عليه وسلم:

"صنفان من أهل النار لم أرهما
قوم معهم سياط كأذناب البقر
ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات
رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة
لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها
وأن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا"


فليس في الدنيا أكرم منك وأطهر
ما تمسكت بدينك
وحافظت على حجابك
وتخلقت بأخلاقك
*********
فمن نساء الغرب
من تحارش الرجال صناعاتهم الثقيلة
إنها ممتهنة في عقر دارها
تربح المال من لديها جمال
فإن ذهب جمالها
رموها كما ترمى ليمونة
امتص ماؤها
*********


ولابد من شكوى إلى ذي مروءة

يواسيك أو يسليك أو يتوجع

أقول لك:
أنت
الآن صبية جميلة
وأنت
تُطلبين وبعد ذلك تُطلبين
فإن طرق داركم من ترضين
دينه وخلقه
فلا تترددي في قبوله
ولا تتمنعي ولا تسوفي ..
فإن الجمال والصبا لا يدومان ..
فإما المرض، وإما القبر.
نعم القبر الذي لابد لكل حي منه القبر
*****
يا ابنتي
الذي يفد إلى القبر كل يوم وفود البشر
محمولين على الأيدي
أيدي آبائهم وأمهاتهم وأحبابهم
ليقَدمو هدايا ثمينة إلى الدود
ويتخذ من أحداق عيونهم
ومباسم ثغورهم مراتع
كما يشاء بلا رقبى ولا حذر
عن نفسه دفعا
ولا يعرف إلى النجاة سبيلا .
نعم يا ابنتي.
هو الموت ما منه مـلاذ ومهـرب
إذا حط ذا عن نعشه ذاك يركب


نـؤمل آمـالاً ونـرجو نتـاجها
لعـل الردي فيما نرجيه أقرب

ونبني القصور المشمخرات في الفضا
وفي علـمنا أنا نمـوت وتخرب
الموت- يا ابنتي-
يقتحم بلا موعد ويدخل بلا استئذان:

((
وَمَا تَدْرِي نَفْس
بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ
إِنَّ اللَّهَ عَلِيم خَبِير
))




وامتثلي لأوامر الله عز وجل
وغضي البصر عن النظر المحرم
طاعة لقول ربك عز وجل:
((
وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ
وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ

وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا
وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ
وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ
إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء
بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ
أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ
أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ
أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ
أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء
وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ
لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ
وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ
لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
))


فالبدار البدار
يا بنتي
وباب التوبة مازال مفتوح..

"
إن الله تعالى يبسط يده بالليل
ليتوب مسيء النهار،

ويبسط يده بالنهار
ليتوب مسيء الليل..
"
ويقول سبحانه:

((
قُلْ
يَا عِبَادِيَ
الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ
لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ
إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً
إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ
))


لبيك يا رب
***************
- يا ابنتي-
لا تسوفي
ولا تشتري هذه البداية بتلك النهاية..
فسُمُو هذا الدين وشرفه
أنه يبني النفس الإنسانية
ويربيها على قاعدة

( (
قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا
(9)
وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا
(10) )

وأن مبدأ الثواب والعقاب

((
فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ
(7)

وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ
(8) ))


نصيحة
من يحب لك الخير
ويتمنى لك الرفعة
لا تنسي هذا في قصة غرام
أو ديوان غزل

أو بين صفحات مجلة
أو عبر حرارة الهاتف

أو أمام شاشة التلفاز
أو عند نظرات ذئب جائع

أو بين معسول من الحديث



ضعي عفتك وكرامتك
وشرف أهلك بين عينيك..

تعرفين جيداً
!!!!!كيف تردين على الشياطين !!!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الستر يخيف الشياطين
فإن أفسق الرجال
وأجرأهم على الشر
يخنس ويبلس ويتوارى
إن رأى أمامه فتاة متسترة
مرفوعة الهامة ، ثابتة النظر
تمشي بجد وقوة وحزم ووقار
لا تلتفت تلفت الخائف
ولا تضطرب اضطراب الخجل
حينئذ يطرح الذئب عن جلده
فروة السباع
..
وينزل من على الجدار
تائباً مستغفراً..
ليطرق الباب في الحلال
رجلاً وسط أهله وعشيرته
بل ويستشفع بأهل الخير والصلاح
ليشفعوا له عند أبيك
كي يمدحوه بالدين والخُلق
فكفى بالدين والخلق مدحاً
أنه ينسب إليهما كل الأخلاق
وكفى بالرذيلة والخديعة مذمة
أن يتبرأ منهما كل الأحرار
***********************


هكذا يوم زفافك


يا صانعة الرجال ..

مرفوعة هامتك ، عزيز جانبك ..
إلى بيت الشرف والكرامة..
أيتها الزوجة الغالية
يا صانعة الرجال


**********

لا تنسونا من دعوه في ظهر الغيب ..

أخوكم // أحـــــــ م ـــــــد .


 






توقيع :


سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
 
   
قديم 10-07-2010, 02:29 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو محترف

الصورة الرمزية Miss Hanan
كاتب الموضوع : صمت الرحيل -||- المنتدى : المنـتـدى العــــام -||- الموضوع : اهداء مني الى كل اخت غاليه في هذا المنتدى .
افتراضي

ما أجملها من كلمات تصف واقع مرير بتنا نعايشه كثيرا هذه الأيام

لا وجود لشئ اسمه الحب .. على البنت أن تحافظ على نفسها وتبتعد عن أى كلام يقال لها

وعلى الشاب أن يتقى الله فى الفتاة

الكلمات كثيرة ولكن لن تستطيع الوصف فاكتفى بما كتبت هنا

كلنا عائدون إلى الله ... وسيأتى وقت لا ينفع فيه الندم

جزاك الله خيرا اخى على رائع ما انتقيت لنا


 






توقيع :

رد مع اقتباس
 
   
قديم 10-07-2010, 04:15 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مشرفة منتدى مملكة وعالم حواء

الصورة الرمزية تحاليل طبيه
كاتب الموضوع : صمت الرحيل -||- المنتدى : المنـتـدى العــــام -||- الموضوع : اهداء مني الى كل اخت غاليه في هذا المنتدى .
افتراضي

الله
ما اعذبها من كلمات وما اعظمها من هديه
انها هديه من الجنه ويا فرحه من حملتها

سلمت يا اخي وبوركت خطواتك


 






توقيع :

رد مع اقتباس
 
   
قديم 10-07-2010, 04:16 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو الماسي

الصورة الرمزية نبض الحنين
كاتب الموضوع : صمت الرحيل -||- المنتدى : المنـتـدى العــــام -||- الموضوع : اهداء مني الى كل اخت غاليه في هذا المنتدى .
افتراضي

صمت الرحيل

لا أجد كلماات

لتووفي حقك على هذا الطرح الرائع

فهذا واقعناا وماا نعيشه اليووم

نسأل الله الهداية لبنااتناا وشباابنااا أجمعين

باارك الله فيك

تحيااتي لك


 






توقيع :

رد مع اقتباس
 
   
قديم 10-07-2010, 04:29 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مشرف المنتدى التقـني والإلكتروني

الصورة الرمزية الاسيف
كاتب الموضوع : صمت الرحيل -||- المنتدى : المنـتـدى العــــام -||- الموضوع : اهداء مني الى كل اخت غاليه في هذا المنتدى .
افتراضي

أنه لا يريد من المائدة الشهية
إلا أن ينظر إليها
ويشم ريحها من بعيد
ينظم في وصفها القوافي..وينظم الاشعار


لا أدري أين أجد ضالتي فاهتدي لجملة ٍ واقتبسها

من هذه البساتين الرائعة واللآلئ النادرة

كلمات تلين لها الجبال الرواسي

فحق َّ على القلوب اللين

اللهم احفظ نساء وبنات المؤمنين

بحفظ عبادك الموحدين الصالحين


اللهم آمين


مشكور أخي أحمد على ما قدمت


أطيب الأمنيات


 






توقيع :

آخر تعديل الاسيف يوم 10-07-2010 في 04:32 PM.
رد مع اقتباس
 
   
قديم 10-07-2010, 05:46 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو VIP

الصورة الرمزية شمس الشتا
كاتب الموضوع : صمت الرحيل -||- المنتدى : المنـتـدى العــــام -||- الموضوع : اهداء مني الى كل اخت غاليه في هذا المنتدى .
افتراضي

موضوع راائع

بارك الله في عمرك

وسلم الاله نبض قلبك اخي احمد

دمت بحفظ الرحمن


 






رد مع اقتباس
 
   
قديم 10-07-2010, 05:53 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو ملكي

الصورة الرمزية ღ أماني ღ
كاتب الموضوع : صمت الرحيل -||- المنتدى : المنـتـدى العــــام -||- الموضوع : اهداء مني الى كل اخت غاليه في هذا المنتدى .
افتراضي


طـرح أكثـر من رآئـع
كلمـآت نحتـآج أن نقـف عليهـآ مُطـولاً
نسأل اللـه الهدآيـة
صمـت الرحيـل
بـآرك اللـه فيـك
وجزيـت كـل خيـر


 






توقيع :

رد مع اقتباس
 
   
قديم 10-07-2010, 06:01 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مراقب المنتديات التعليمية

الصورة الرمزية صمت الرحيل
كاتب الموضوع : صمت الرحيل -||- المنتدى : المنـتـدى العــــام -||- الموضوع : اهداء مني الى كل اخت غاليه في هذا المنتدى .
افتراضي

حيــــــــــاكُم الله جميعا.

انرتم المتصفح المتواضع بمرورِكُم الطيب .


سلِمتُم .


 






رد مع اقتباس
 
   
قديم 10-14-2010, 03:56 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عضو موهوب

الصورة الرمزية غزاوية حرة
كاتب الموضوع : صمت الرحيل -||- المنتدى : المنـتـدى العــــام -||- الموضوع : اهداء مني الى كل اخت غاليه في هذا المنتدى .
افتراضي



اسمح لي أحــمد بهذه المداخلة الاضافة
علي موضوعك الأكثر من رااائع :



جربت فوقعت !!!

عبارة ترددها الكثيرات

في أسى و حسرة

في ندم و دمع

في ألم و عذاب


قصص لها نفس المضمون

و نفس النهاية الأليمة

رغم اختلاف التفاصيل


واحدة تقول :
( سمعت عن الحب و هيامه و شوقه ، فأردت أن أجربه ،
تعرفت على شاب ، و عشت كما في الأفلام مابين رسائل و
مكالمات ، و لقاءات حتى وقعت الطامة ،
و بدأت أذرف دموع الندم و أقول ليتني لم أجرب )


و أخرى تصرخ :
( سيجارة تنسيك الهموم ، تدفع بالأحزان بعيدا ، هذا ما كررته العديدات
حتى جربت ، و الأولى لم تكن الأخيرة ،
و منها انتقلت إلى المخدرات و بدأت رحلتي نحو الضياع )


و ثالثة تنادي :
( رن الهاتف ، فلم أجب ، ثم رن فتكلمت ، و من كلمة إلى أخرى ،
أصبحت فريسة لذاك الذئب و لم أعي ذلك إلا بعد فوات الأوان )


و أخرى تنتحب :
( تجولت بالنت و أنا حريصة ،ثم فكرت أن أجرب ،
و دخلت تلك المواقع ، حتى أصبحت مدمنة عليها ، فيا للمصيبة )


و أخريات فكرن أن يجربن ، فوقعن في المصيدة

و لم يعين خطأهن إلا بعد فوات الأوان

و قليلات منهن من تابت و عادت


فاحذري يا أختاه

احذري أن تجربي فتقعي
ابتعدي عن الشبهات
و تجنبي المحرمات
و لا تقولي أنا قوية

أنا قادرة

و لا تغتري بنفسك


فتسقطي مثل ما سقطت الكثيرات


ارفقي بنفسك


و لا تلقي بها إلى التهلكة


و كوني حذرة


و خذي العبرة ممن أخطأن قبلك


هادني الله و إياكن إلى الطريق المستقيم



أخي الفاضل صمت الرحيل

أعجز عن شكركــ علي اهداءك الطيب

جزاكـ المولي كل خـــير

وجعله لك في ميزان حسناتـــــــــك .




 






رد مع اقتباس
 
   
قديم 10-16-2010, 10:44 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عضو محترف
كاتب الموضوع : صمت الرحيل -||- المنتدى : المنـتـدى العــــام -||- الموضوع : اهداء مني الى كل اخت غاليه في هذا المنتدى .
افتراضي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

بارك الله فيك اخي صمت الرحيل
لو كل واحد فينااااااا فكر وعقل هالكلام ما صار حال الشباب وحال البنات زي هيك
استغفر الله العظيم نسئل الله الهدايه للجميع

سلااااااااامات
ميمونة


 






رد مع اقتباس
 
إضافة رد

   
الكلمات الدلالية (Tags)
لؤي, المنتدي, الى, احب, اهداء, غاليه, هذا
 

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اهداء لكل الاخوة والاخوات في المنتدى أبو البراء مـنـتـدى عذب الخـواطـر والـشـعر 15 07-14-2011 08:53 AM
كلمـــــات حكيمــــة قد تغير مجرى حياتك.. اهداء لكل اعضاء المنتدى أميرة النجمات المنـتـدى العــــام 13 10-08-2010 04:50 PM
دموعك غاليه ايتها العين لكنها ليست غاليه على خالقها صمت الرحيل المنتدى الإسلامي والحياة 5 02-24-2010 05:57 AM
(( اهداء الى كل ناجح فى هذا المنتدى العظيم )) SeNiOr_YoUsEF المنـتـدى العــــام 7 03-23-2008 09:04 AM
دموعك غاليه ايتها العين و لكنها ليست غاليه على خالقها AmAnY_87 المنتدى الإسلامي والحياة 10 05-09-2007 01:06 PM


   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع
Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية


   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Protected by CBACK.de CrackerTracker

Security team